More

مجلس الشورى يفرض عقوبات تصل “للسجن” و 100 ألف ريال لبيع ألعاب البالغين للأطفال!

مجلس الشورى يفرض عقوبات تصل “للسجن” و 100 ألف ريال لبيع ألعاب البالغين للأطفال!

كتبت جريدة الوطن أونلاين خبرا حول انتهاء مجلس الشورى السعودي من مشروع جديد لمراقبة ألعاب الفيديو بالسعودية ووضع تصنيفات عمرية خاصة باسم نظام المراقبة على الألعاب الإلكترونية” والذي يهدف إلى فرض رقابة على الألعاب ومحتواها والتصنيف العمري لها.

هذا موقع نظام “أسر” لتقييم الألعاب بالسعودية:

http://www.islamic-esr.com/?do=simple

 

وهذا نص المقال كما أتى في المصدر الأصلي:

انتهت لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات في مجلس الشورى من مشروع جديد يهدف لمراقبة الألعاب الإلكترونية “بلاي ستيشن” يعرف بـ”نظام المراقبة على الألعاب الإلكترونية”، كان تقدم به عضو اللجنة الدكتور عوض الأسمري وشاركه في إعداده كل من رئيس اللجنة الدكتور جبريل عريشي والعضو الدكتور فايز الشهري. ويهدف المشروع إلى:

  1. فرض رقابة على الألعاب الإلكترونية للحفاظ على سلامة الأطفال والمراهقين الصحية.
  2. سلامة أفكارهم من التأثر بالسلوكيات المنحرفة، وذلك من ألعاب البلاي ستيشن التي تتضمن قصصا وأحداثا دامية تتضمن العنف والقتل وتدمير ممتلكات الغير حتى ولو كان بذلك بصورة افتراضية.

وعلمت “الوطن” أن النظام فرض عقوبات ضد المخالفين، وقسمت على نوعين:

  • الأول يخص من يبيعون الأطفال هذه الألعاب من دون مراعاة لأعمارهم، فعقوبتهم تصل إلى السجن لمدة لا تزيد على ستة أشهر وغرامة مالية لا تزيد على 100 ألف ريال
  • أم القسم الثاني فيختص بمن يروج لهذه الأفلام ويبيعها من دون ترخيص فيعاقبون بالسجن لمدة ثلاثة أشهر والغرامة بمبلغ 50 ألف ريال وإغلاق المحل لمدة لا تزيد على 20 يوما.

من جهته، أوضح عضو لجنة النقل والاتصالات وتقنية المعلومات الدكتور عوض الأسمري لـ”الوطن”:

أن الهدف من هذا المشروع هو الحفاظ على سلامة الأطفال من خطر الإصابة بالأمراض الجسدية التي تؤثر في مراحل نموهم، كذلك هناك نسبة كبيرة من الألعاب الإلكترونية تؤثر في نفسيات وسلوك الفرد، وذلك نظرا لما تحتويه من مشاهد قتل وتدمير ممتلكات الغير، حيث تستهدف هذه الألعاب فئة الأطفال والمراهقين وتعلمهم كيفية ارتكاب الجرائم وتنمي في عقولهم العدوان والعنف، ونتيجة لذلك لوحظ خلال الأعوام الماضية اكتساب بعضهم سلوكيات عنيفة، إضافة إلى تسجيل قضايا قتل واغتصاب مرتكبوها من هاتين الفئتين.

وأضاف الأسمري:

أن الأبحاث السابقة التي أجراها باحثون سعوديون حول تصنيف الأضرار المترتبة على استخدام الألعاب الإلكترونية صنفت إلى خمس فئات منها الإضرار الدينية، لما تحويه هذه الألعاب من مواد مخالفة تتعارض مع تعاليم الدين وعادات وتقاليد المجتمع، كما لوحظ أن هناك ألعابا تدعو للرذيلة والإباحية والأفكار الهدامة وتروج لطقوس دينية مخالفة.

READ  Call Of Duty Hack 2015 - working 100%

وتضمن النظام أيضا عدة بنود، من ضمنها:

  1. الرقابة المسبقة على الألعاب الإلكترونية الموجودة في السوق.
  2. وتزويد أولياء الأمور والمربيين والمستهلكين بمعلومات واضحة وموضوعية ذات صلة بالحد الأدنى للمرحلة العمرية المناسبة لممارسة لعبة إلكترونية.
  3. مع إعطاء وصف توضيحي مختصر لمحتوى اللعبة.
  4. ولا يسمح بتداول أي لعبة إلكترونية إلا بعد أخذ التصاريح اللازمة من الجهات المختصة.
  5. كما لا يسمح لفئات الأطفال شراء ألعاب تتجاوز مرحلتهم العمرية.
Tags
Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Adblock Detected

Please consider supporting us by disabling your ad blocker
Inline
Inline